مجزرة جديدة ينام الشمال السوري تحت أنين ضحاياها

184

قبيل يومين على قدوم عيد الأضحى المبارك صعدت قوات نظام الأسد والطيران الحربي الروسي من تصعيدها على مدن وبلدات الشمال السوري المحرر، حيث ارتكبت صباح اليوم مجزرة مروعة في محافظة إدلب، إذ شن الطيران الحربي الروسي غارات جوية استهدفت أطراف مدينة جسر الشغور غربي محافظة إدلب وقد ارتقى فيها 9 شهداء وأصيب 61 مدنياً بينهم أطفال بجروح حيث أكد الدفاع المدني السوري إن أغلب الشهداء والجرحى هم عمال ومزارعون كانوا يعملون في سوق للخضراوات.

وقد تزامنت الغارات الجوية مع قصف مدفعي عنيف طال قرية آفس شرقي محافظة إدلب وأصاب مسجداً بأضرار جزئية، إضافة لقصف آخر استهدف مدينة سرمين دون أن يتسبب القصف بوقوع إصابات.

وقد وصف مبعوث الاتحاد الأوروبي إلى سوريا التصعيد الأخير بـ”الأسلوب المارق”، حيث قال إن روسيا ورغم الفوضى العسكرية التي تشهدها فإنها ضربت سوقاً خضراوات يعج بالمدنيين، فيما أدان “منسقوا استجابة سوريا” هذه المجزرة عبر بيان تفصيلي أكدوا فيه إن جسر الشغور يشهد في الوقت الحالي حركة نزوح واسعة هرباً من القصف على الرغم من أن المنطقة المستهدفة استقبلت العديد من متضرري الزلزال المدمر الأخير.

قد يعجبك ايضا