حمى جديدة تظهر في المناطق المحررة وعبئ جديد يهدد الثروة الحيوانية

783

أحمد الهيس | شبكة مراسلي ريف دمشق

انتشرت في الآونة الأخيرة “حمى الثلاثة أيام” وهي مرض فيروسي يصيب الأبقار ويتميز بحدوث حمى وارتفاع حرارة مع تيبس في المفاصل وصعوبة في الحركة خلال أيام الإصابة، وعادة ما تشفى الأبقار المصابة خلال ثلاثة أيام ولهذا السبب سمّيت بحمّى الثلاثة أيام.

يسبب المرض ضعف شديد للبقرة المصابة وخسارة في وزنها وانخفاض إنتاجها للحليب وحدوث إجهاضات وضعف خصوبة.

وينتقل الفايروس عن طريق ذبابة (الانفو) ويتميز بسرعة الظهور و الانتشار المتقطع واختفاءه مع أول الشتاء عند انخفاض درجات الحرارة إلى ما دون ال(16) درجة مئوية، وتمت ملاحظة الحمى في الشمال السوري وتحديداً في منطقة جنديرس في البداية ثم عفرين واعزاز ومن ثم باقي المناطق في الشمال السوري المحرر.

وبحسب الأطباء البيطريين فإن للمرض أشكال عدة أخطرها الرئوي والذي يؤدي إلى نفوق البقرة المصابة مما يضطر بعض المزارعين والتجار لذبح البقرة المصابة فوراً وبيعها في الأسواق خوفاً من أن تكون الإصابة في الرئتين ما يسبب خسارتها، الأمر الذي أدى إلى نقص ملاحظ في عدد الثروة الحيوانية للأبقار وارتفاع أسعار منتجات الحليب ما أضاف عبئاً جديداً على مستهلكي مادة الحليب ومنتجاته التي تعتبر من الأساسيات اليومية .

قد يعجبك ايضا