اجبروه على حذف ماوثقه… فرع المصرف العقاري يحتجز صحفيا في مناطق نظام الأسد

61

أمين الشامي _ خديجة مصطفى| شبكة مراسلي ريف دمشق


في خطوة ليست بغريبة على مديريات نظام الأسد قام المسؤولون عن إدارة فرع المصرف العقاري في الصالحية بحجز الصحفي الموالي يونس خلف في مكتب مديرة الفرع ومصادرة هاتفه المحمول وإجباره على حذف صور كان قد التقطها للازدحام الشديد أمام مبنى فرع البنك وقد أثار هذا الفعل ردود فعل غاضبة في أوساط الصحفيين إذ أن الصحفي يونس خلف عضو في المجلس المركزي لاتحاد الصحفيين السوريين.
وقد علّق خلف على الحادثة قائلا:(بسبب هذه الصور التي التقطتها واللقاءات التي أجريتها أمام فرع الصالحية للمصرف العقاري وقبل الدخول إلى المصرف للسؤال عن أسباب هذا الازدحام والإجراءات المتخذة تم توقيفي في مكتب مديرة الفرع ومصادرة الموبايل والطلب مني مسح الصور حتى من سلة المحذوفات … لكن الصور ذهبت إلى إيميل الصحيفة أثناء توقيفي وإجباري على مسح الصور … أما تفاصيل ما حدث صباح اليوم معي في دمشق أكثر وأبعد من عدم حسن التصرف بدءاً من فرع إدارة فرع الصالحية وصولاً إلى اللقاء مع السيد المدير العام للمصرف العقاري في مكتبه .
سألني أحد الزملاء في التعليقات المنشورة على ماحدث في المصرف العقاري :
بأي حق تسلمهم موبايلك .
قلت له :
بحق ضعفنا … وصوتنا الغائب والاستقواء علينا من الجميع .. نحن ندافع عن غيرنا ولا ندافع عن أنفسنا).
وقد أصدر إتحاد الصحفيين التابع لنظام الأسد بيانا استنكر فيه ما سمّاه الإعتداء على الصحافة والعمل الإعلامي وطالب بتقديم اعتذار للصحفي يونس خلف تنفيذا لما سمّاه البيان توجيهات بشار الأسد بجعل الإعلام أداة لمكافحة الفساد.
كما طالب وزارة الإعلام بأن يكون لها دور فاعل وجاد مستند على القانون وتوجيهات رأس النظام الأسد في الدفاع عن الصحافة والصحفيين.
هذا وقد تداولت عدة صفحات موالية تُظهر طوابير انتظار طويلة لموظفين حكوميين أثناء تسليمهم رواتبهم من البنك العقاري في دمشق.

قد يعجبك ايضا