بائعة الأحذية

121

ريما خطاب | شبكة مراسلي ريف دمشق

كان محل الأحذية النسائية الذي يتوسط السوق في قلب المدينة، كقصرٍ فارِهٍ يعتلي بيوتا بسيطة.
معروضاته من الأحذية الفاخرة تجذب الأنظار وتسحر عيون النساء؛ فتدخل المحل؛ وتشتري أجمل ما صنعت مصانع الأحذية من ( كنادر و كلاشات و صنادل )
فهذا صندل صنع من حرير مجدول، ووزع بطريقة فنية جميلة على أرضية صلبة، وهذه( كندرة ) من جلد طبيعي بلمعة جذابة، وتلك جزمة صنعت من جلد الأفعى، طويلة الساق، خيط على جانبها سحاب أصفر اللون كسلسلة ذهبية تدلت، وأضافت إليه جمالًا ٱخر، وهذا( كلاش ) أبيض كبياض الثلج تشابكت خيوطه، وفرغ مابينها ليظهر بعض أجزاء القدم!!.
أما أحذية الفتيات الصغيرات, فتلك قصة أخرى من جمال فريد، رُتِّبَتْ على الرفوف، ألوانها جذابة زاهية، وزعت ببراعة ومهارة ، مناظر خلابة بديعة .
كانت تضم تلك الرفوف المغطاة بأغطية محلاة بنقوش رائعة، أنواعًا من الأحذية المختلفة، بأشكال متنوعة، وأحجام تناسب الأعمار الصغيرة والكبيرة؛
برغم غلاء أسعار تلك الأحذية؛ إلا أن ذلك لم يمنع الناس من شرائها ( فكانت هدية رائعة ) من أب لابنته، ومن عاشق لحبيبته، ومن أم لإبنتها.
اشتهر محل الأحذية الفاخرة هذا في المنطقة كلها، لذلك كان معظم زبائنه من الأثرياء.
في صباح ذات يوم علت أصوات في المحل، اجتمع كل من يعمل فيه، محاولين حل المشكلة، التي مازالت تثير ضجة عارمة، حيث وصلت لمكتب صاحبة المحل… اتصلت بكبير موظفي المحل، وطلبت منه أن يحضر أصحاب المشكلة، بعد أن أخبرها أنه لم يستطع أن يحلها.
دخل الموظف للمكتب وتبعه، شاب وسيم ممشوق القامة، وفتاة جميلة كأميرات القصص، كأنها هاربة من إحدى قصص الجدات الحنونة، تستند على عكاز بيدها، ويبدو واضحا أنها تعاني ألما في قدمها.
تقدم الموظف وقال:المشكلة بينهما يا آنسة، وأشار إليها..
خلف مكتب كبير جلست صاحبة المحل، وهي فتاة شابة سمراء البشرة، واسعة العينين. أما فمها فقد شوهه ندب حفر طريقا في طرفي شفتيها.
نظرت إليهما وقد بدا عليها سماحة وطيبة واضحتان. قالت مستفسرة:

ما المشكلة؟!.
قال الشاب معتذرا، وقد بدا الندم في عينيه، كما في عيني الصبية التي برفقته:

يا آنسة المشكلة ليست في محلكم، المشكلة بيني وبين خطيبتي، وقد علت أصواتنا بدون قصد، كنت غاضبا لذلك لم أتمالك نفسي، ونسيت أننا في محلكم، نعتذر منك يا آنسة على سوء التصرف.
نظرت خطيبته لصاحبة المحل وكادت الدموع تطفر من عينيها وقالت:

أنا السبب يا آنسة، عنادي استفز خطيبي وأغضبه، أعتذر منك ومنه. ونظرت لخطيبها بانكسار.
تنهدث صاحبة المحل، ثم قالت:

لا داعٍ للاعتذار، فقط أريد أن أعرف ماالمشكلة؟!.
تقدمت الفتاة خطوتين نحو المكتب، مستعينة بعكازها، قالت بعد أن مدت قدمها التي كانت قد انتعلت فيها حذاء مختلفا، وكأنه جبيرة طبية بجلد أحذية، صنعت هكذا لتكون شبيهة لما ارتدته في القدم الثانية:

يا آنسة، أنا لدي تشوُّه خلقي في قدمي، ولا أستطيع لبس حذاء إلا ما يصنع لي خصيصا، ويكون مناسبا لوضع قدمي.
لقد اعتدت منذ الصغر أن أصنع أحذيتي المناسبة، والتي أستطيع المشي بها، وخطيبي يصر على أن أشتري من محلك حذاء عرسي الذي سيكون غدا، وأنا لا أريد أن أحرج بعدم قدرتي على المشي بحذاء أمام الناس في يوم عرسي، حتى لو كان جميلا كأحذية محلك!!.
أطرقت قليلا، ثم استطردت بصوت حزين:

منذ طفولتي، وأنا أحلم بلبس حذاء جميل كباقي الفتيات، لكن وضع قدمي حرمني هذا الحلم.
عم صمت كئيب في المكتب، وكأن الجميع أراد البكاء لشدة تأثره بكلمات الصبية الجميلة.
أخذت المديرة نفسا عميقا أصدرت به صوتا كسر ذلك الصمت الثقيل، تحركت من خلف المكتب، دهش الشاب وخطيبته حين رأياها تجلس على كرسي متحرك، اقتربت من الفتاة، أمسكت بساقيها، ورفعت إحداها بيدها، وأشارت للفتاة وقالت

انظري يا عزيزتي، أنا أيضا لا أستطيع أن ألبس أحذية جميلة، أنا أملك كل هذه الأحذية ولا أستطيع أن أعتلي أي منها.
تتنفس الصعداء، تنظر إليها وتتابع:

لقد بترت قدميَّ الاثنتين حين تعرض حينا لقصف عنيف، خلَّف بعده مجزرة أخذت الكثير من الشهداء، وأخذت معهم قدمي كما ترين.
صعق الجميع مما شاهدوا، وصغر كل ألم أمام ماسمعوا من كلام يخترق القلوب، ويحرقها بشجى وجوى عظيمين.
في اليوم التالي كان عرس الشابين في بيت العريس، في منطقة بعيدة عن قلب المدينة.
تفاجأ الشابان والحضور بصاحبة المحل التي دخلت صالة البيت على كرسيها المتحرك، تقدمت من العريسين، اللذين تصدرا الصالة، ثم قدمت للعروس علبة كبيرة غلفت بورق ملون فاخر وربطت بشريط مذهب لماع، وطلبت منها فتح العلبة.
فتحت العروس العلبة وعلامات الاستغراب قد ارتسمت على وجهها ووجه العريس.
أخرجت من العلبة حذاء عرائسيًا من أجمل ما رأت العيون، كان أبيضا، شفافا زينته تعريقات ذهبية، نفرت منه زهرات صغيرة الحجم، تناثرت عليه بكل روعة، كان مناسبا لقدمها المصابة. فقد أوصت بصنعه لتقدمه للعروس وتحقق لها حلمها بإعتلاء حذاء جميل كحذاء الأم.

قد يعجبك ايضا