أنثى بين الذئاب

136

ريما خطاب | شبكة مراسلي ريف دمشق

عادت مسرعة من المركز، بعد أن تلقت اتصالا هاتفيا من ابنتها عزة، فقد حدث ماكان في الحسبان.
جاء صاحب البيت، مع بعض الرجال وأخرجوها مع إخوتها الصغار، وراحوا يرمون بأثاث البيت في الشارع.
كان الطريق من المركز في المدينة المجاورة لمكان سكنها طويلا جدا، يستهلك ساعتين من الوقت، حيث تستقل السرفيس، المخصص لتوصيل الموظفين، لمكان سكنهم، أسندت رأسها المشوش إلى زجاج نافذة السرفيس، وتاهت بتفكير متقطع، فكانت تتنقل من حدث لحدث،
سحبت نفسا زفرت فيه مكنونات صدرها من هموم ومشاكل فاقت قدرتها على التحمل، سألت نفسها وكأنها تلومها:لو كنت جاريت صاحب البيت ووافقته على مايريد، هل كنا وصلنا إلى هنا؟، لو أعطيته مايريد هل سيسخط علي، ويطردني من البيت أنا وأولادي؟، لكن لا، لن أضعف أمام ابتزاز هذا المستغل، لن أستسلم لوحشيته التي غذتها هذه الأحداث،
لن أكون لقمة سائغة لهذا المجرم.
أغمضت عينيها على تلك الحيرة، و عادت بالذاكرة العليلة، إلى يوم جاء صاحب البيت، وطلب منها أن تذهب إلى مكتبه العقاري في المساء، حين يكون لوحده، وقد قرأت في عينيه الذئبيتين ماينوي من خبث،
كان من الواضح أنه يخطط لأكلها بمخالب الغدر والاستغلال.
أجابته بقوة شخصيتها التي اكتسبتها من قسوة الظروف التي عانتها منذ أول يوم تهجير كان بعد دخول النظام المجرم، للمنطقة.
فكم تنقلت من مكان لمكان بأولادها الخمسة، باحثة عن ملجأ آمن لها ولهم،
بعد أن اعتقل زوجها مع من اعتقل من الرجال، وهجرت مع جميع سكان حيهم، حيث سلكت دروب الضياع مثقلة بأعباء القصف والتهجير ومسؤولية أطفالها، فكانت مجبرة على تأدية دور الأب الغائب في غياهب المجهول عند النظام الطاغية، قالت بصوت سئم ابتزازه المتكرر، والضغط النفسي الذي زاد من أوجاعها :

لن أذهب إلى مكتبك، ولن أسمح لأمثالك بتدنيس شرفي، الذي حافظت عليه من الذئاب أمثالك، ولن تستطيع إخراجي من البيت، فأنا أدفع أجرته كل شهر، وهذا حقك عندي فقط،
لم ينطق بكلمة واحدة، هز رأسه، ومضى بعد أن توعد بِشَرٍّ دفين باحت به عيناه الشريرتان.
قالت بصوت مسموع:

واليوم نفذ تهديده بكل لؤم!!.
وصلت لأول الشارع الذي تكومت فيه أغراضهم، وقف أولادها بقربها،
هرول الأولاد الخائفون نحوها، حين رأوها، والتفوا حولها بدموعهم المنهمرة بسخاء، قالت عزة، ابنة الخامسة عشر ربيعا، أكبر إخوتها:

لقد طردنا أبو يوسف ورجاله من البيت، مع أغراضنا، وقال :

قولي لأمك هذا جزاء كل من يرفض أن يكون في حمى أبي يوسف.
كادت الدمعة أن تفر من عيني الأم المسكينة، لكنها صمدت وامتصت قهر فعل الرجل الحقود، أحاطت أولادها بذراعيها، وغرزت رأسها بين أجسادهم الصغيرة، وراحت تفكر بحل لهذه المصيبة، فقد بدأت رحلة جديدة من التعب والشقاء، امتلأت بالذئاب البشرية التي لا ترحم كل أنثى ترزح تحت إسقاطات هذه الحرب.

قد يعجبك ايضا