الاضطراب ثنائي القطب، أعراضه وعلاجه؟

0 84

أحمد الهيس | شبكة مراسلي ريف دمشق
يُعرف الاضطراب ثنائي القطب بأنه “تغيرات مزاجية شديدة تتراوح بين الهوس والاكتئاب”.
كان يُعرف سابقاً باسم اضطراب الاكتئاب الهوسي الزائد أو الاكتئاب الهوسي”مانيك”، وفي اللغة التركية يقال عنه اضطراب عاطفي ثنائي، وبسبب السلوكيات الخطرة يؤدي إلى حدوث ضرر بالعلاقات والوظيفة، وحتى يسبب الانتحار عندما لا يتم علاجه.
يُعرف أيضًا باسم اضطراب الهوس الاكتئابي.

لا يمكن ملاحظة حالات الصعود والهبوط المفاجئ في الحالة المزاجية للأشخاص غير المرضى، ولكن قد يعاني مرضى الاضطراب ثنائي القطب من حالات صعود وهبوط في الحالة المزاجية التي تؤثر على الحياة اليومية.
في الاضطراب ثنائي القطب تظهر أعراض الهوس الزائد أولاً ثم الاكتئاب.

ماهي أعراض المرض:
جميعنا نشعر بالاكتئاب من وقت لأخر، حتى أنه يساعدنا في بعض الأحيان على التعامل مع بعض مشاكلنا الحياتية، ولكن الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب السريري أو اضطراب العاطفة الثنائي القطب تكون حالات الاكتئاب لديهم أشد وتدوم لفترة أطول، كما يصعب عليهم القيام بالمهام اليومية وحل المشاكل الحياتية.
الشخص المصاب بهذا النوع من الاكتئاب على الأرجح يعاني من الأعراض التالية:
1_العاطفة:
*شعور لا ينتهي بالتعاسة
*فقدان الاهتمام بالأشياء
*عدم القابلية على الاستمتاع بالأشياء
*الشعور بعدم الاستقرار بدنياً مع التحفز الدائم.
*فقدان الثقة بالنفس.

  • الشعور باليأس وعدم الجدوى وفقدان القابلية على فعل الأشياء.
    *توتر عصبي أكثر من الحد الطبيعي.
  • التفكير بالانتحار.

2_التفكير:
*عدم القدرة على اتخاذ القرارات حتى البسيطة منها.
*عدم القدرة على التركيز.

3_الأعراض البدنية:
*فقدان الشهية وفقدان الوزن.
*اضطراب النوم.
*النهوض مبكراً عن المعتاد.
*الشعور بالتعب.
*الإمساك.
*فقدان الرغبة الجنسية.

أو تكون الأعراض البدنية:
*الشعور بالطاقة الفائقة.
*عدم القدرة أو عدم الحاجة إلى النوم.
*زيادة الرغبة الجنسية.

كما تشمل نوبات الهوس والهوس الخفيف ثلاثة أو أكثر من هذه الأعراض، وهي:

*متفائل أو وثّاب أو مثير بشكل غير طبيعي.
*زيادة النشاط والطاقة أو الإثارة.
*الشعور المبالغ فيه بالرفاه والثقة بالنفس (النشوة)
*عدم الرغبة في النوم
*ثرثرة غير عادية
*تسارع الأفكار
*التشتت
*سوء اتخاذ القرار — على سبيل المثال: الإسراف في الشراء بشكل مستمر، التعرض للمخاطر الجنسية أو القيام باستثمارات حمقاء المضاعفات.

إذا تُرك الاضطراب ثنائي القطب دون علاج يمكنه أن يؤدي إلى مشاكل خطيرة تؤثر على كل مجال من مجالات حياة الشخص، مثل:
*مشاكل متعلقة بإدمان المخدرات والكحول
*الانتحار أو محاولات الانتحار
*مشاكل قانونية أو مالية
*العلاقات المدمرة
*ضعف الأداء في العمل أو المدرسة
*الحالات الصحية المتزامنة.

إذا كنت تعاني من اضطراب ثنائي القطب، قد تعاني أيضاً من مشكلة صحية أخرى تحتاج إلى علاج بجانب الاضطراب ثنائي القطب.

قد تزيد بعض الحالات من أعراض الاضطراب ثنائي القطب أو تقلل من فرص نجاح العلاج. تتضمن الأمثلة:
اضطرابات القلق
اضطرابات الأكل
اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD)
مشكلات المواد الكحولية أو المخدرة
مشكلات الصحة البدنية، مثل أمراض القلب ومشكلات الغدّة الدّرقيّة والصداع والسمنة.

العلاج:
هناك أشياء يمكنك القيام بها للسيطرة على تقلب المزاج، بحيث تتوقف ولا تتطور إلى كآبة أو هوس، هذه الأشياء سنذكرها لاحقاً.
وبالنسبة للأدوية فإنها مطلوبة للأغراض التالية:
*المحافظة على اتزان المزاج( وقاية).
*علاج نوبة الكآبة أو الهوس.

يذكر أن هذا المرض يصيب شخص بين كل 100 شخص في مرحلة ما من مراحل حياتهم، ومن الممكن أن يحصل في أي وقت خلال أو بعد مرحلة المراهقة، ولكن نسبة الإصابة تقل بعد سن الأربعين، كما أن فرص الإصابة بين الرجال والنساء متساوية.

قد يعجبك ايضا